نشاطات يقوم بها الأب مع أبنائه

December 02, 2017 07:37 PM

نشاطات يقوم بها الأب مع أبنائه

ديسمبر 2, 2021 7:37 مساءً

الأب عمود الأساس في البيت على الرغم من غيابه الطويل عن المنزل وتولي الأم أمر تربية الأبناء واللعب معهم، إلا أن وجود الأب ضروري ومهم لبناء شخصية الطفل، وتوفير أجواء الأمن والرعاية وتمثيله للنموذج والقدوة لأبنائه. وعليه أن يعمل على تأسيس علاقة جيدة مع أطفاله، تقوم على التواصل المتبادل والاحترام، وقضاء أوقات ممتعة معهم، فالعمل ليس أهم شيء في الحياة، فأطفالنا هم الكنز الحقيقي فيها.

وقد يتحول الأب إلى صورة “الأب الحاضر الغائب” من دون إعطاء أبنائه الوقت النوعي ومن دون القيام بنشاطات مشتركة معهم. لذا، نقدم لكم مجموعة من النشاطات التي توطد العلاقة بين الأب والأبناء:

إظهار الحب والتصرف بعفوية

من المهم أن يُظهر الأب لأبنائه حبه لهم، من خلال ضمهم وتقبيلهم وإخبارهم عن مدى حبه لهم، واللعب معهم بعفوية، والاستغناء عن قبعة الخبير والمدير لبعض الوقت، وإظهار الطفل الذي بداخله، بأن يكون حضوره مصدراً للسعادة وشعوراً بالأمان وليس لفرض الأوامر والتأنيب.

قراءة القصص

ليس هناك طفلة لا ترغب بسماع قصص الأميرات، ولا يوجد طفل لا يرغب بسماع قصص الأبطال الخياليين، فكيف إذا كان الأب هو من سيروي هذه القصة!

يمكن للأب مشاركة أطفاله قصة جميلة قبل النوم، تضيف طابعاً آخر لليلتهم، وتقرب الأبناء من أبيهم، وتخزن في عقولهم ذكريات جميلة وعبراً مفيدة.

التنزه في الهواء الطلق

يمكن للأب أن يخصص وقتاً للتنزه مع أبنائه في الحديقة، فالطبيعة الجميلة والهواء الطلق يتيح للأطفال الاسترخاء والإحساس بالهدوء والطمأنينة، وتولد النزهة الخارجية مع الأب شعوراً لدى الطفل بأنه شخص مهم في حياة أبيه، فبالرغم من انشغالاته العديدة، إلا أنه يخصص وقتاً من أجله.

المشاركة في تحضير الطعام

من أجمل النشاطات التي يستطيع الأب القيام بها هي مشاركة أبنائه تحضير وجبة شهية وبسيطة لمفاجأة الأم بها، كتحضير وجبة العشاء بمساعدة أبنائه. وهذا النشاط يزيد من ثقة الأبناء في أنفسهم ومن قدرتهم على أداء بعض المهام من خلال مساعدة والدهم، وتعزز علاقة الأب بأبنائه، وتنمي داخلهم أهمية العمل المشترك وأن أعمال المنزل والطبخ لا تقتصر على الإناث.

الأنشطة الرياضية

يستطيع الأب مشاركة أبنائه رياضتهم المفضلة في يوم الإجازة، ككرة القدم أو التسلق أو الركض أو السباحة، فالنشاط الجسدي مهم جداً لتقوية العضلات والعظام والأوعية الدموية. وممارسة الرياضة تشعرنا بالسعادة من خلال رفع هرمون (السيروتونين) في الجسم مما يحسن من الحالة المزاجية للأب وأبنائه، ويبني علاقة طيبة وممتعه خالية من التوتر بين الأب وأبنائه.

المراجع الإلكترونية:

www.parents.com

www.todaysparent.com